السبت، 25 يونيو، 2016

اليزيديون أو الإيزيديون (بـالكردية: Êzidî أو ئێزیدی) هي مجموعة عرقية دينية[2] تتمركز في العراق وسوريّة. يعيش أغلبهم قرب الموصل ومنطقة جبالسنجار في العراق، وتعيش مجموعات أصغر في تركيا، وسوريا، وألمانيا، وجورجيا وأرمينيا. ينتمون عرقياً إلى أصلٍ كرديٍ ذي جذور هندوأوروبية مع أنهم متأثرون بمحيطهم الفسيفسائي المتكون من ثقافات عربية وسريانية، فأزياؤهم الرجالية قريبة من الزي العربي[3] أما أزياؤهم النسائية فسريانية. يرى الإيزيديون أن شعبهم ودينهم قد وُجدا منذ وجود آدم وحواء على الأرض ويرى باحثوهم أن ديانتهم قد انبثقت عن الديانة البابلية القديمة في بلاد ما بين النهرين.[4] ويرى بعض الباحثين الإسلاميين وغيرهم أن الديانة الإيزيدية هي ديانة منشقة ومنحرفة عن الإسلام،[5] ويرى آخرون أن الديانة هي خليط من عدة ديانات قديمة مثل الزردشتية والمانوية أو امتداد للديانة الميثرائية. الشخصيات الأساسية في الديانة الإيزيدية هي عدي بن مسافر وطاووس ملك.
يتكلم الإيزديين اللغة الكرمانجية، والعربية خصوصاً إيزيدية بعشيقة قرب الموصل وإيزيدية سوريا. صلواتهم وأدعيتهم وجميع طقوس دينهم باللغةالكرمانجية (إحدى لغات الأكراد الأربع) أما كتبهم الدينية القديمة فمكتوبة باللغة السريانية، وكانت لهم لغةٌ قديمةٌ خاصة بهم اندثرت مع مرور الزمن. أكبر قبائلهم هي الهبابات والمسقورة وعمرا وعبيدي وهراقي والشهوان والحياليون والجحش. قِبلتهم ومركزهم الديني الأساسي هي لالش حيث الضريح المقدس للشيخ عدي بن مسافر بشمال العراق. يُقسّم المجتمع الإيزيدي إلى ثلاث طبقاتٍ هي: الشيخ، والبير، والمريد، ويحرّم الزواج بين الطبقات.[6] الإيزيديون هم موحدون يواجهون الشمس في صلواتهم ويؤمنون بتناسخ الأرواح وبسبع ملائكة، وتعتبر عين زمزم من الأماكن المقدسة لديهم. يصوم اليزيديون أربعين يوماً في السنة بدايةً من شهر كانون الثاني.
الديانة الإيزيدية غير تبشيرية حيث لا يستطيع الأشخاص من الديانات الأخرى الانتماء إليها، وبذلك يعدها العديد (من ضمنهم أمير الإيزيدية تحسين بيك) قوميةً مستقلة وديانةً، في حين يرى الكثير من الإيزيديين أنفسهم كرد القومية كما يصفهم مسعود بارزاني بأنهم "أعرق الكرد".[7] في حين قسم ثالث من الإيزيديين يرون انفسهم كعرب القومية كإيزيدية بعشيقة وبحزاني.
تعرض الإيزيديون عبر التاريخ إلى 72 حملة إبادةٍ شُنت ضدهم لأسبابٍ مختلفة، حيث تسببت هذه الحروب والمذابح بآثار ترسخت في النسيج الاجتماعي والعقلية الإيزيدية فصار الانزواء عن العالم والتقوقع الاجتماعي والخوف من الغرباء سمةً أساسيةً لهم. لكن كل هذا لم يمنع المثقفين الإيزيديين من إنشاء مراكز ثقافيةٍ واجتماعيةٍ لتعريف العالم بديانتهم وجعل الإيزيديين ينفتحون أكثر على العالم الخارجي. يتعرض الايزيديون لهجمات متكررة من تنظيم داعش تمثلت بتفجيراتٍ وعمليات اغتيالٍ تستهدفهم في العراق. أدّى سقوط الموصل وسيطرة تنظيم داعش على مناطق شاسعةٍ من شمال العراق وسقوط مدينة سنجار الإيزيدية بيد المسلحين إلى قتل المئات وسبي أعداد كبيرة من النساء والأطفال وكذلك هجرة الآلاف منهم من مدنهم وقراهم فراراً من بطش تنظيم داعش.[8]

عقيدة اليزيدية في الطاووس ملك[عدل]

يؤمن اليزيديون بالله وبالملائكة السبعة الذين خلقهم الله من نوره وأوكل لكل منهم مهمة خاصة، ويعتقد اليزيديون أن الله أمر طاووس ملك بمحاولة اقناع وإخراج آدم من الجنة لكي يتكاثر البشر، وبهم تزدان الأرضويعبدون الله.
ويرفض اليزيديون تسميتهم بعبدة الشيطان، لذا يسعون الي التقرب منه، ويرى اليزيديون أن طاووس ملك جدير بذلك لحبه الشديد لله إذ رفض أن يسجد لغير الله حتى حينما عصى أمره بالسجود لآدم أول الخلق.

قصة السجود في الديانة اليزيدية[عدل]

وفي قصة عدم سجود طاووس ملك لآدم, فاليزيدية رأي مخالف لآراء أصحاب الديانات الأخرى، حسب العقيدة اليزيدية فقد أمر سبحانه تعالى الملائكة بأن يسجدوا لآدم (وكان القصد من وراء ذلك هو اختبار للملائكة في تنفيذ أوامر الخالق) فسجدوا كلهم إلا طاووس ملك، أبى ولم يسجد، وعندما سأله الله لماذا لم تكن من الساجدين؟ قال: عندما خلقتنا أمرتنا يا ربنا أن لانسجد إلا لك، وأنا لم ولن أسجد لغير وجهك الكريم يا رب. هنا فاز طاووس ملك بالامتحان، ومكافأةً له، جعله الله رئيساً للملائكة، ووضع في عنقه طوق إيزيد ليتميز به عن غيره من الملائكة.

مكانة الطاووس ملك عند اليزيدية[عدل]

وتقديراً لمكانة طاووس ملك لدى اليزيدية، ولكي يتذكره اليزيديون دائماً فقد أوجدوا سناجق على هيئة طائر، يطاف بها سنوياً بين الإيزيديين، وكان السنجق يبيت في كل قرية ليلة واحدة، ولكثرة عدد اليزيديين لم يعد يكفيهم سنجق واحد، حيث كانت مناطق الإيزيديين تمتد بين العراق وسوريا وتركيا وحتى أرمينيا، لذا نرى أنه في فترة من الفترات كان لليزيدية سبعة سناجق (طواويس)، وقد عُرف كل سنجق بمنطقة معينة وهي:
  • 1- طاووس ئيزي
  • 2- طاووس سنجار
  • 3- طاووس حلب
  • 4- طاووس خالتيا
  • 5- طاووس موسكو
  • 6- طاووس تبريز
  • 7- طاووس زوزان
ومن هذه السناجق السبعة لم يبق منها غير واحد. وهذا يحفظ عادة في ((خزينة الرحمن)) في بيت الإمارة في قرية باعذار من قرى قضاء الشيخان بلواء الموصل ، ويُعطى بالالتزام إلى جماعة من المؤمنين يسمونهم ((القوّالين)) أي كثيرى القول، فيطوفون به بين قرى اليزيدية ثلاث مرات في كل سنة لجمع الصدقات، ويوقدون حوله الشموع عند مبيته في أحد البيوت، حيث يطوف الأهلون حوله بخشوع واحترام، ويقدمون إليه الهدايا والنذور كل حسب طاقته، فإذا تمّت الزيارة فصّلوا التمثال قطعاً ووضعوه في كيس خاص يسمونه ((هگبه)) وانتقلوا إلى قرية أخرى فيجرى فيها ما جرى في غيرها.
وكان الغرض من طواف السناجق بين قرى اليزيدية هو لتذكير الإيزيديين بديانتهم وبطقوسها لكي لايتأثروا بالأديان الأخرى، وكان القوالون في مراسيم الطوافات ينشدون المقولات والتراتيل الدينية بصحبة ناقر الدفوعازف الشبابة (وهي آلة شبيهة بالناي)، وكانت تلك الأقوال المترافقة مع الألحان الشجية لها تأثير ساحر وفعال على الناس، وفي نهاية كل طوافة يأتي دور النصائح والإرشادات التي يلقيها عليهم رجال الدين والقوالون.

أبليس في نظرية الخير والشر عند اليزيدية[عدل]

ترى اليزيدية بأن الخير والشر مصدرهما من الله ذاته، وعلى الإنسان أن يختار أحد السبيلين طريقاً لحياته، عن طريق العقل... لذا ترى اليزيديين دائماً ما يقولون (أن الخير والشر من عند الله)، ويقولون أيضاً (يارب أعطنا الخير وأبعدنا عن الشر)، لذلك السبب ترفض اليزيدية إطلاق صفات غير لائقة على كل الملائكة والأنبياء بصورة عامة، وطاووس ملك بصورة خاصة، وترفض تسميته بملاك الشر، وهي تعتقد بأن الله قد أوجد قوتين هما قوة الخير وقوة الشر، وبما أن الله قد وهب الإنسان العقل فعليه أن يختار إحداهما سلوكاً وطريقاً لحياته، وإلا فلا فرق بين الإنسان والحيوان (إذا غاب العقل)، فالله قد خلق كل شيء، وأوجد الخير والشر، وإن كنا عقلاء فعلينا أن نبتعد عن الشر ونقوم دائماً بترسيخ أعمال الخير في كل أعمالنا وتصرفاتنا، إذاً العقل هو من يفرّق بين الخير والشر، وهذا بمثابة اختبار دائم للإنسان.

الأحد، 17 يناير، 2016

الايزيدية الطائفة المميزة على الأرض السورية!

الدين الأيزيدي

اختلف الآراء كثيرا حول هذه الطائفة الدينية، فأصولية الدينية عند البعض أساءت إليها كثيراً، بالإضافة لانتشار الشائعات التي تتميز بها الأوساط الريفية البسيطة "مناطق انتشار هذه الطائفة في سوريا"، وعدم وجود مراجع دينية تغني المعرفة بهذا الدين. فقد أخذ هذا البحث مدة عامين وبانقطاع خلال فصل الصيف الحار/حزيران، تموز، آب/ في منطقة الجزيرة السورية. ومن الجدير بالذكر أن أهالي سوريا من هذه الطائفة، ضعيفي الفقه الديني بهذا الدين والشيوخ قله، مما استدعى منا زيارة معبد لاليش في العراق للتعرف على بعض الطقوس الدينية التي حصلنا عليها بشكل شحيح نتيجة التكتم الذي تمتاز به هذه الطائفة الباطنية، ولعل المساعد الأكبر لنا في هذا البحث هو وجود بعض الدراسات السابقة، ومساعدات مقدمة من عدد من الشخصيات الزرادشتية والمندائية. لذا وقبيل الدخول في شروح بعض ما وصلنا له عن هذه الطائفة سنتطرق للدين الزرادشتي الذي يشكل مدخلاً هاماً في فلسفة هذه الطائفة المميزة على الأرض السورية.

الزرادشتية ووجود الطائفة الأيزيدية:
الزرادشتية ديانة منتشرة في إيران وماحولها وأعتنقها الملايين من البشر قبل مجيء المسيحية ومن بعدها الإسلام إذ يمتد تاريخ هذه الديانة من ( 520 قبل الميلاد – وحتى عام 644 بعد الميلاد ) وتتلخص هذه الديانة بأن العالم تحكمه قوتان الأولى قوة الخير والثانية قوة الشر تتمثل القوة الأولى بالآله ( آهور أمزدا ) ويعتبر مصدر الضياء والجمال والحب والرخاء والخصب، بينما تتمثل القوة الثانية بالله ( اهرمن ) ويعتبر مصدر الظلام والشر والوباء والفقر والكذب والرذيلة، وهاتان القوتان تتجاذبان الإنسان في حياته، فأن أتبع أعمال القوة الأولى وعمل عملاً صالحاً وطهر بدنه فـقد أخزى آله الشر واستحق الأجر والثواب من الله أمزدا ، وبالعكس من هذا فقد يستحق سخط آمزدا . كما تؤمن الزرادشتية بعقيدة التناسخ وهو مبدأ انتقـال الروح وعدم توقف عملية الانتقال، إضافة إلى اعتبارهم النار عنصراً مقدساً وتقديس الشمس والسجود لها عند بزوغها فجرا أو عند مغيبها.
يقدس أتباع الزرادشتية النار ويدخلونها في شعائرهم وطقوسهم وفروضهم الدينية مما ولد الاعتقاد الشائع بأنهم عبدة النار، والأيزيدية من الزرادشتية بحكم التعايش المشترك في تلك الفترة، وإذا انسجمنا مع المنطق المذكور فأننا نقطع بوجود الديانة الأيزيدية منذ وجود الديانة الزرادشتية أي منذ عام 520 قبل الميلاد أن لم تكن قبلها إلا أن الأيزيدية تفرض الصيام على معتنقيها ويأخذ هذا الصوم أشكالا عدة منها الصوم عن الطعام أو الصوم عن الكلام أو الصوم عن أكل نبات معين أو الصوم عن التقرب للنساء ليلة الأربعاء أو الامتناع عن أكل لحم معين ، وطقوس الصوم الأيزيدي قديمة قدم دينهم، بينما تحرم الزرادشتية الصوم عليهم، كما يختلف الأيزيدية عن الزرادشتية باعتقادهم بطاووس ملك وهو رئيس الملائكة وفي الثنائية المتجسدة في وحدة الله الواحد الأحد إضافة إلى وجود تمثال لهذا الطاووس يتبركون به، مما نستطيع معه القول بأن تزامن وجود الديانتين يؤكد انفصالهما كل بدين مستقل مع عدم إنكار التأثير المتبادل بينهما، علما أن الأيزيدية تعتقد أن مؤسـس دينهم هو النبي إبراهيم الخليل ( ع) أن لم تكن أقدم منه، بينما يكون زرادشت هو مؤسس الديانة الزرادشتية ونبيها. "نقلاً عن كتاب الأيزيدية حقائق وأساطير وخفايا"
أن كلمة ( يزدان ) تعني باللغة الكردية ( الإلـه ) ومن هنا قد يكون تسمية هذه الطائفة الكردية "عبدة الإله" ومع الزمن دعيت بالأيزيدية.
ويقوم الأيزيدين على تمثيل رئيس الملائكة "طاووس مللك" على شكل تمثال طاووس كرمز ديني يدل على عظمته ونراه بشكل واضح في عدد بعض من منازلهم أو في معبدهم الأهم لاليش، ولربما عبادة الشمس القديمة عند البابليين "الإله تموز" أثرت في الدين الأيزيدي الذي ينظر لطهور الشمس ونورها بشيء من القدسية الرمزية.

الأصول العرقية ومناطق الانتشار الجغرافي:
قدر الدكتور خليل جندي من جامعة كوتنكن، تعداد الأيزيديين بما يتجاوز الخمسمائة ألف نسمة موزعين في العراق "سنجار، شيخان، زاخو، دهوك"، وفي سوريا قرابة 30 ألفاً، وفي تركيا ما يتجاوز 40 ألفاً، وفي أرمينيا ضعف تعداد جمهورية جورجيا التي تصل لقرابة 30 ألف نسمة، بالإضافة لوجود أكثر من (6)ستة قرى أيزيدية في منطقة كرمنشاه بجنوب إيران ومركزهم الرئيسي هو قرية كرمين، بالإضافة للجالية الأيزيدية الضخمة المهاجرة تجاه جمهورية ألمانيا، وهولندا، والسويد، وفرنسا.

إلا أن دراستنا الميدانية في سوريا أبرزت أعداداً أكثر دقة من الدكتور جندي، مما يجعلنا نقدر العدد بقرابة 67 ألف نسمة مقيمة في ربوع سوريا وفي عدد من القرى نذكر منها:
عفرين "79 منزل" وفي ضواحيها، كرداغ "83 منزل"، قيباري "45 منزل"، الأسدية "70 منزل"، ليلان "60 منزل"، ابو جرادة "40 منزل"، الخالدية "10 منازل" قيزي، خربة غزال "77 منزل"، خربة بنات "20 منزل" سينو بريه، تل خنزير "10 منازل"، رأس العين "50 منزل" تل صخر "50 منزل"، تل بيدر "15 منزل"، جهفة "30 منزل"، الدردار "10 منازل"، جان تمر شرقي "33 منزل"، جان تمر شمالي "85 منزل"، شكارية "30 منزل"، لزقا "10 منازل"+ "قرابة "15 منزل متفرق مجاور"، دوكر "20 منزل"، قزلاج "17 منزل"، مركبن "22 منزل"، خربة "8 منازل" قرب عامودا، كندور "8منازل"، خربة خوي "13 منزل"، تل العشق "8 منازل"، بور سعيد "8 منازل"، خربة ديلال "17 منزل"، معك "9 منازل"، هيشري "7 منازل"، افا كير "6 منازل"، خربة جبل "10 منازل"، برزان كبير "37 منزل"، برزان صغير "17 منزل"، طولكو "78 منزل"، تل طويل "16 منزل"، خربة طويل "15 منزل"، خربة صضير "7 منازل"، سليمانية "47 منزل"، كمر "11 منزل"، تل طير "13 منزل"، موريكا "5 منازل"، كررش "8 منازل".
القحطانية "67 منزل"، المخفت "4منازل"، تل خاتون "20 منزل"، اوتلي "17 منزل"، آلرش "16 منزل"، ملا عباس "منزل واحد"، زود آفا "منزلين"، كركا شامو "منزلين"، قامشلي "4 منازل"
ويعد العمق التاريخي لهذه الطائفة الدينية حديث الأثر في سوريا خاصة وترتبط بالهجرة القبلية الكردية لداخل الحدود السورية خلال فترة ترسيم الحدود التركية السورية، وبتزايد خلال فترة نشاط حزب PKK داخل سوريا، ولم ينتشر الأيزيدين في المدن السورية كما أبناء قوميتهم الأكراد نتيجة القمع والاضطهاد الذي تعرضوا، مما استدعى انعزالهم في الأرياف السابق ذكرها، أو الهجرة نحو دول أكثر تفهماً لخلفيتهم الثقافية والدينية كأوروبا الغربية.

مفهوم الدين الأيزيدي شارعياً:
عموم الشارع العربي أو الكردي أو الآثوري ينظر بعين التكفير لهذه الطائفة، وإن لاحظنا خلال بحثنا وجود غالبية نخب ثقافية ودينية تتقبل هذه الطائفة، وتشعر الأمان والصدق في التعاطي معها، وهي سمات وجدناها في غالبة شخوص هذه الطائفة.
ومن العبارات التي نراها في الشارع:
" كفار، عبادين الشيطان، عبادين النار، أتباع يزيد بن معاوية..."
وبما أن الأصول القومية للأيزيديين هي الكردية، فنجد تعاطف كبير من قبل الأكراد المسلمين معهم وتقبل لعاداتهم وتقاليدهم كونها من منبت واحد، ولا يخفى أن القومية بالنسبة للأكراد أعلى شأناً من الدين، والعصبة القبلية لها دورها البارز في هذا الشأن. ففي كافة المشاحنات الطائفية الأيزيدية والعربية المسلمة، يقف المسلم الكردي إلى جانب الأيزيدي وفق البعد القبلي والقومي. ويلاحظ في الآونة الأخيرة ردة كبيرة من المسلمين الأكراد نحو الأيزيدية، إلا أن الأخيرة ترفض عودتهم لاعتبارات دينية حددها شيوخهم سنتعرف عليها لاحقا.

الديانة الأيزيدي
دين توحيدي يؤمن بالإله الواحد الخالق للكون وأحيائه.
استمد فلسفة فكره من قبل الديانة الزرادشتية التي أسسها المفكر والحكيم "زرادشت" القائمة على الموازنة بين الخير والشر، إلا أن هذه الطائفة تأثرت بالدين الإسلامي المجاور لها واكتسبت العديد من طقوسه. فلحم الخنزير محرم عند عبادي هذا الدين كما الإسلام، في حين "مصحف رش" لم ينهي البشر عنه.
لا توجد معلومات واسعة عن هذا الدين لكونه دين باطني، غالبية تعاليمه تقدم سراً ونجد أهم المعابد التي يذهب نحوها الحجاج في جبل سنجار الموجود في القسم العراقي ويدعى معبد لاليش.
إلا أن البارز حوله أنه دين يؤمن بوحدانية الإله، ويحترم رغبة الله وكافة ملائكته، بما فيها رئيس الملائكة عزراييل " طاووس ملك" الذي أقصاه الله عن جنانه بعد أن شجع آدم على عصيانه وأكل الحنطة التي نهاه عنها، ونلاحظ في هذا الدين ابتعاد حواء عن المعصية وأن تكون المسبب كما في الديانات "المسيحية والإسلامية واليهودية".
"بعد مائة سنة من خلق آدم. طاووس ملك قال لله كيف يكون يكثر ويزيد آدم وأين نسله؟ قال له الله: الأمر والتدبير سلمته بيدك. فجاء وقال لآدم:أأكلت الحنطة؟ قال: لا، لأن الله نهاني. قال: كل يصير لك أحسن. بعد ما أكل حالاً نفخ بطنه فأخرجه طاووس ملك من الجنة وتركه وصعد إلى السماء". 18 مصحف رش.
ويتقرب عباد هذا الدين لله دون وسيط مع قناعة مفادها أن الله موجود في كل شيء، وهو اقرب إليه من حبل الوريد، ومن هنا يؤمن بوحدة الكون والوجود والإنسان المتجدد روحياً. فيقدس الأيزيديين مكان وادي معبد لاليش، لقناعتهم التامة أن الأرواح تبقى متجمعة فوق سماء هذا الوادي إضافة إلى ورود أسمه في كتبهم الدينية ودعواتهم، بالإضافة لكونه يضم أهم رموزهم وشيوخهم ، ويرتبط مكانه بالطوفان العظيم. مما يجعل معبد لاليش مكان حج للأيزيدين، وخاصة مع وجود مرقد الشيخ عدي بن مسافر"1".
ويعتقد الأيزيدين أن أرواح موتاهم تتجمع لتعيد ترتيب ذاتها وفق ما أقدمت عليه خلال حياتها المنصرمة وتأخذ جزائها الدنيوي في أعادة تقمص الروح وتناسخها وحلولها في روح أخرى وكل هذه الأمور تجري ضمن مساحة الوادي المقدس، ونلاحظ هذه القناعة في عدد من الديانات الباطنية المنشرة في سوريا، وبشكل خاص في عدد من طوائف الشيعة "الإسماعلية، العلوية، الدرزية" مما جعل عديد من الباحثين السنة يؤكدون أن الطائفة الأيزيدية هي فرع من فروع الشيعة هذا أمر يضعف من هذا الدين المستقل تاريخياً، ويتناقض مع جوهر فكره الفلسفي العميق.

الأيزيدية من ملّة رئيس الملائكة:
"الرب العظيم قال: يا ملائكة أنا أخلق آدم وحواء وأجعلهم بشراً. ومنهم يكون من سر آدم شهرين سفر. ومنه يكون ملة على الأرض ثم ملّة عزرائيل أعني طاووس ملك وهي ملّة اليزيدية". 14 مصحف رش.
وهذا يجعلهم مميزين وذوي شأن أعلى من بقية البشر وإن لم يسروا بهذا علناً. وقناعتهم ليست سلبية تجاه عزرائيل، كما في الطوائف الأخرى التي يرون فيه السبب في ارتكاب جدهم الأكبر الخطيئة الأصلية والنزول من الفردوس، فهم يرون أن تمرد عزرائيل هو من إرادة الله القادر على كل شيء، والعبادة له وحده مع تقديس جميع ملائكته. ويعد "شيث ونوح وأنوش" آباء الأيزيدية الأولون وهم من نسل آدم وحده.
ويؤمن الأيزيديون أيضاً بتجلي القوة الإلهية( السّر الألهي) وانتقال جزء منها إلى الأنبياء والناس الصالحين، ولهذا تظهر عندهم أسماء العديد من الأرباب (خودان=xudan أو khudan) المناطة بهم شأن من شؤون الحياة، ومن أبرزهم هؤلاء: الشيخ آديScheikh Adi، الملك شيخ سنMelek Scheikh Sin، الملك فخرالدينMelek Scheikh Fekhredin أو نورائيل، شيخ شمسScheikh Schams أو ميكائيل، بير هسن ممانPier Hasan Maman أو دردائيل، الملك ناصرالدين Melik Nasirdin أو شمنائيل، "مصحف رش من 1-8"
والأيزيدية ليست بديانة تبشيرية وتوسعيه، بمعنى يولد الأيزيدي من أبوين أيزيدين ولا يقبل في صفوفها من كان على دين آخر. ويصبح مطروداً من الديانة الأيزيدية- رجلا كان أم إمرأة- من تزوج من دين غير الأيزيدية. حتى أن الأيزيديون أنفسهم لا يتزاوجون جميعهم فيما بينهم، بل توجد خمس مجموعات زواجيه متباينة تتزاوج كل منها فيما بينها. وهذه المجموعات الزواجية هي:
1- المجموعة الآدانية: وهم من شيوخ الشيخ حسن( ملك شيخ سن) والشيخ شرف الدين وشيخ موس وإبراهيم الختمي..
2- المجموعة الشمسانية: وتضم جميع شيوخ الشيخ شمس والشيخ فخر الدين، سجادين، ناصر الدين، بابادين، شيخ مند، شيخ بابك،...الخ.
3- المجموعة القاتانية: وتضم شيوخ الشيخ عبد القادر، شيخ إسماعيل العنزلي، الشيخ أبو بكر،...الخ
4- المجموعة البيرانية: وتضم ذرية 40 أربعين عائلة عريقة يأتي على رأسهم البير حسن ممان.
5- مجموعة المريدين :وهي الطبقة العامة وأكبرها.
"وقد ضعفت هذه الظاهرة مع قلة أعدادهم الحالية، وإن تمت بعض الممانعات حولهم من الدينين"

المحرمات في الدين الأيزيدي:
"الخنزير والخس والملفوف والزهرة" إلا أن مصحف رش وعبر المادة 24 يخبرنا: "حرمنا علينا الخس لأنه على اسم أنبيائنا الخاسية } الملوخية{ واللوبياء والصبغ الأزرق. وما نأكل السمك لأجل احترامنا ليونان النبي والغزال لأنه غنم أحد أنبيائنا. والشيخ وتلامذتهما يأكلون لحم الديك احتراماً لطاووس ملك. وطاووس ملك هو واحد من الآلهة السبعة المذكورة لأن صورته تمثال الديك. والشيخ وتلامذته ما يأكلون القرع. وحرام علينا البول وقوفا. وليس اللباس قعودا. والاسترخاء في ادبخانة والغسل في الحمام. وما يجوز أن نلفظ كلمة شيطان لأنه اسم إلا هنا. ولا كل اسم يشابه ذلك مثل قيطان وشط وشر. ولا لفظة ملعون. لعنه، نعل. وما أشبه".
وهذا يدلل على النهي للوبياء والخس والسمك، وعدم التلفظ باسم شيطان أو كلمة ملعون وما يشابهها. كما يدلل على وجوب امتناع رؤساء الدين وتلامذتهم عن أكل الدجاج والقرع، وهذا يدلل على الفارق بين مستويات الطائفة ومراتبها الدينية، وهذا نراه شكلا فجميع رجالات الدين ذوي لحى طويلة ومعمرة لمدة الحياة وحتى الممات، في حين عامة الطائفة من الشباب المتدين تربي شاربها حتى وإن كان غليظاً.
ويعزي بعض الأيزيديين سبب النهي عن الخس لحكاية تروي زرع السم في حقل خس مجاور لأحد الجيوش الأيزيدية مما أدى لفناء هذا الجيش.
ولعب الخوف من الإسلام الذي امتص العديد من أتباع هذه الديانة دوراً بارزاً في عدد من الفتاوى والمحرمات من قبل المشيخية الأيزيدية، فحتى وقت غير بعيد كان يمنع على الأيزيدي التعاطي والطلب من المسلم، ففي حال قام المسلم برسم دائرة على الأرض المحيطة بقدمي الأيزيدي، لا يخرج الأيزيدي منها حتى يوق ذاته بمسحها أو فكها، وحتى الآن لم نصل لتحليل حول هذه القضية، ولعلنا ننظر لرمز الدائرة بأنه شكل تمثيلي يتطابق مع شكل الشمس الطاهرة التي لا يجوز للأيزيدي المؤمن مسحها حتى وإن كانت رمزاً.
ويرتبط تقديس الشمس بتقديس النار، فالنار طاهرة علمياً "فهي تعقم أية أدوات، وصوفياً هي مقدسة وتعد الأخف وزنا بين المقدسات الأربعة "الماء، التراب ، الهواء، النار" "راجع كتابات ابن عربي.

الكتب الدينية:
الكتب الدينية قليلة في الطائفة كعموم الطوائف الباطنية المقموعة والمحاربة تاريخياً، إلا أن مصحف رش "المصحف الأسود" هو أهم وأقدس الكتب وحتى عهد طويل لم يكن متداولا بين أفراد الطائفة ويتألف من 750 كلمة من غير فصول. وتحدث عن خلق السماوات والأرضين، وخلق الملائكة وآدم وحواء ونزول عزرايل الأرض والخطيئة لآدم وإقامة ملوك للأيزيدية ومقاومة بقية الطوائف لهم.
وعن نزول إله من السماء كل ألف عام يشرع لهم الشرائع وينظم أمورهم.
كما يوجد كتاب الجلوة المؤلف من خمسة فصول تمثل 490 كلمة. تقوم على نصائح من طاووس ملك لأتباع الديانة يظهر قوته وأفعاله، وينسب للشيخ عدي بن مسافر، وعلى الرغم من قداسته إلا أنه غير معروف بين أتباع هذه الطائفة في سوريا، ويكون تداوله في إيران والعراق على شكل أكبر حالياً.
ولغة الكتابين هي الكردية لكنها سرية يتداولها الناس في فترات الاضطهاد، وهي تختلف عن الكردية بالأحرف العربية التي تبدلت لتكتب باللغة اللاتينية حاليا، وتعد للغة الكتابين مزيج من "البهلوية والزردشتية مع بعض التحريف.

الصلاة والصيام:
يصلي الأيزيديين صلاتين واحدة عند الفجر مع بزوغ الشمس المقدسة، والثانية عند غيابها وتكون قائمة على الدعاء أو بعض الترانيم التمجيدية، فلا تمتاز بسمة خاصة. ويفترض بالمصلي صباحاً أن يكون صاحياً قبل بزوغ الفجر. ويعد العمل مقدس وجزأ من الصلاة في ظل وجود الشمس الطاهرة.
الصيام ثلاثة أيام فقط في العام وتبدأ في 10 كانون الثاني. ويمتنع فيها الأيزيدي السوري عن تناول الطعام منذ يزوغ الفجر حتى غياب الشمس الطاهرة، وهو يتقارب في ذلك مع طقوس صيام المسلمين في شهر رمضان، ولا ندري من كان السباق في ابتداع طريقة الصيام الحالية عند الطرفين.

"مجموعة من الأيزيدين ورجال الدين في احتفالات الحج"

العادات والتقاليد:
تتساوى النساء والرجال من حيث الدين وتعلمه، كما قضايا الحياة كافة، إلا أن العرف العشائري الناظم للحياة العامة جعل من قضايا الميراث حكراً للرجال فقط. كما نلاحظ حالات القتل غسلاً للعار كجزء لا يتجزأ من الموروث العشائري القبلي الناظم في حياة هذه الطائفة الدينية، مع تطابق تام بين الأعراف حول قضايا الزواج والخطوبة. وتعد عشيرتي "خالدان وشريقان" من أكبر العشائر الكردية الأيزيدية في سوريا.
ومن الأعراف الأيزيدية الهامة "المكارفة" وتقضي بأن يتخذ خلالها الأيزيدي شخصا أخر أيزيدي مثله أو مسلم يرتبط معه روحيا وتصبح عائلة كل واحد منهما محرمة على الأخر وتمتد هذه العلاقة والتحريم إلى عدة أجيال حتى يضحي الأيزيدي بماله وروحه من أجل التضحية لكريفة والمحافظة على حياته وشرفه.
ويلاحظ وجوب الطهور بين شباب الطائفة، مع وجود تشريف "عراب" مرافق للمتطهر. وتترافق مع "بسك" وهو قص شعر السوالف من قبل الشيخ للشاب.
كما يسمح بتعدد الزوجات وذلك حسب الاقتدار المادي، إلا أن هذه الظاهرة باتت قليلة في ظل متغيرات العصر.
ويعد يوم الأربعاء يوم العطلة الأسبوعية، بسبب تكون الكون في هذا اليوم ونزول عزرايل أو ولادة زردشت أبو الديانة الأصلية.
وفي الوقت الراهن تراجعت قضية الخطف للفتاة التي كانت بمثابة جزأ من الموروث الرجولي الفروسي للزوج ضمن العشيرة، ودلالة على مدى الرغبة بالزواج من المرأة، ونلاحظ هذه العادة في الأقلية القومية الشركسية المهاجرة من مناطق القوقاز إلى سوريا وبلاد الشام.
وعند الوفاة يستدعى الشيخ الذي يتلو دعاء لروح الميت الذي يجهزه ذويه بالتنظيف طهوراً، مع إلباسه لباساً كاملاً، وتكفينه بعد ذلك ودفنه ضمن تابوت. وفي هذا الطقس نجد تمازج من الطرق المسيحية والإسلامية. ويقدم للشيخ الداعي هدية حسب قدرة ذوي الميت، مع عدة حلاقة وثياب جديدة كزكاة عن روح الفقيد التي ستتجدد مع جسد آخر.
يسمح بتعدد الزوجات حسب الاقتدار المادي، إلا أن هذه العادة باتت قليلة الظهور نتيجة الظروف المادية القاسية، ويلاحظ كثرة الأولاد في الأسرة الواحدة، ومعرفة عموم الشباب بأماكن تواجد القرى الأيزيدية في سوريا، وذلك بهدف الزواج الذي نراه مطلب رئيسي في مجتمع ريفي بسيط.

الأديان المحيطة والنظرة للأيزيدية في سوريا:
يحيط بالطائفة الأيزيدية مجموعة من الأديان "المندائية، والمسيحية، والإسلامية..." ولا بد وأنها مارست دوراً هاماً في عادات وأعراف الجماعات المدينة بهذه الديانة، إلا أن ظاهرة التكفير التي مارستها السلطات السياسية المتوالية لهدف خلق جماعات متناحرة تلعب بينها دور الحكم والمنقذ، وتنفذ من خلال نزاعاتها زيادة في رقعتها الجغرافية، أدت لانعزال هذه الطائفة وتناقص عددها خاصة وأنها طائفة غير تبشيرية. فقد شجعت السلطات العثمانية المتوالية في ظل حروبها مع الدول الفارسية والصفيرية، المسلمين على محاربة أتباع هذه الدين تحت لواء ارتدادهم عن الدين الإسلامي، وفي ذلك نرى سعيد الديوه جي في كتابه الأيزيدية :" ولما أشتد النزاع بين العثمانيين والفرس على حكم الهلال الخصيب – في القرنين الحادي عشر والثاني عشر للهجرة – فأن كلا الطرفين حرض علماء مذهبه على إصدار فتاوى يكفر بها خصمه، ويوجب حربه، فصدرت عدة فتاوى من علماء الدولة العثمانية، يكفرون بها الفرس، ويدعـون أن الفرس مرتدون ودارهم دار حرب. كما أصدر علماء الفرس فتاوى ضدها يحرضون بها على محاربة العثمانيين الذين يسعون لمحاربتهم باسم الدين ".
وعدا عن هذه الفتاوى لم تقدم الدراسات وعلى قلتها سوى تكفر الطرف الأيزيدي من قبل باحثي الطائفة الإسلامية، ليغدو الباحثون الأوروبيون الأقدر في فهم وتقصي حقائق أبناء مناطقنا، لأنهم ينتهجون مبدأ الحياد ومتعة الاكتشاف. ومع الجهل المنتشر في مناطق انتشار هذه الطائفة تعامل المسلمون معهم كتعاملهم مع الوثنين، وساقوا حولهم العديد من الروايات والحكايات التي تضعف من رونق دينهم. فالكثير من المسلمين لا يأكلون في منازل الأيزيدين، لكونهم ليسوا من أهل الكتاب، ويذكر أن العديد من العوائل الأيزيدية كانت تنادي عدد من المسلمين لذبح بعض ذبائحها لتغدو حلالاً بنظرهم، في حال قررت دعوتها لوليمة أو ما شابه، كما أن الأيزيدي ممنوع من حمل المصحف الإسلامي لذكره كلمة الشيطان في أكثر من موقع، خاصة مع وصفه بالشيطان الرجيم.
في حين الطرف المسيحي الذي امتاز بالاعتدال الديني نسبياً، نتيجة تعاليم السيد المسيح المتسامحة جداً، كان أقل وطأة تجاه هذا الدين، وأكثر تفهماً، خاصة مع وجوده كأقلية حالية في منطقة الجزيرة السورية، بعد الهجرة الواسعة منها، وبطبيعة الحال الأقليات تتلاطف فيما بينها تجاه الغالبية، إلا أن العرف القبلي العشائري الذي يربط بين الأكراد المسلمين والأيزيدين، جعلهم شديدي التخوف من العصبية القومية التي تربط بين الأكراد، مع تذكرهم لمجازر الأرمن وتشريد السريان من قبل الجانب الكردي، مع أن غالبية الأبحاث التي وصلتنا أعلمتنا أن الأقلية الأيزيدية حمت بعض الجماعات الأرمينية النازحة، كما فعلت القبائل العلوية الكردية.
الأيزيدية والقانون الدستوري السوري:
المادة 35:" 1- حرية الاعتقاد مصونة وتحترم الدولة جميع الأديان.
2- تكفل الدولة حرية القيام بجميع الشعائر الدينية على أن لا يخل ذلك بالنظام العام."
يقوم الدستور السوري على احترام كافة الشرائع الدينية في سوريا، إلا أن السلطة المركزية في دمشق همشت من متابعة كافة الطوائف الدينية في المناطق البعيدة عن دمشق. وخاصة منطقة الجزيرة السورية "الرقة، دير الزور، الحسكة" مما جعل بعض الجماعات الدينية تسيء للأخرى بغياب دور لسلطة القانون، ولعب العرف الاجتماعي والديني دوراً مساعداً في إقصاء الطائفة الأيزيدية عن الحياة العامة، وخاصة تلك السياسية في المجتمع السوري، مما غيب دورها الثقافي في فسيفساء النسيج الديني السوري.
فالدين الأيزيدي غير معلم في الكتب المدرسية، ولعل قلة العدد وتوزعه القليل في أرجاء سوريا يجعلهم أسوى بالدين اليهودي الذي لا يعلم في المناهج التربوية السورية، إلا أن اللافت هو تعامل الحكومة مع الأيزيدين كتعاملها مع المسلمين، فتعليم أبناء هذه الطائفة في المدارس يقوم على تعلم الديانة الإسلامية، كما أن شهادة الأيزيدي في المحاكم السورية تكون على المصحف الذي لا يؤمن به ولا يدخل ضمن عقيدته.
ومن هنا ندرك مساحة التجاهل لأبناء هذه الطائفة دستورياً. مما دفع العديد منهم الهجرة كلجوء إنساني أو سياسي نحو الدول الأوروبية، حتى وإن كان بعضهم غير سياسي أو معرض للتعنيف الاجتماعي. وتعد المادة 21 من الدستور السوري أكبر مثال على عدم المعرفة بالقضية القومية والطائفية والثقافية لهذه الطائفة في سوريا: "يهدف نظام التعليم والثقافة إلى إنشاء جيل عربي قومي اشتراكي علمي التفكير مرتبط بتاريخه وأرضه معتز بتراثه مشبع بروح النضال من أجل تحقيق أهداف أمته في الوحدة والحرية والاشتراكية والإسهام في خدمة الإنسانية وتقدمها".
ويعاني العديد من الأيزيدين من غياب الجنسية السورية عنهم والتعامل معهم تعامل مكتومين أو أجانب، وهي أزمة ترتبط بالنزوح الكردي نحو الأراضي السورية من تركيا، بالإضافة لأزمة إحصاء الستينات التي قامت به الحكومة السورية في ظل جهل ريفي كردي أو تزمت قومي يرفض النهج العربي الذي التزمت به القيادة السورية الحاكمة، وتطالب بتعديله القوى السياسية الكردية حالياً، وقد أدرج تعهد من قبل رآسة الجمهورية السورية في عهد الدكتور بشار الأسد بحل هذه الأزمة في وقت قريب، ومن خلال معلوماتنا يقام حالياً إجراء مسح لغالبية المكتومين والأجانب في محافظة الحسكة، ولربما يكون هذا نهاية لهذه الأزمة التي تمنع الأيزيدي من التنقل الحر والسفر إلى خارج حدود سوريا، وإجراء تعقيدات في السجلات المدنية السورية.
كما يخدم الأيزيدي في الجيش والقوات المسلحة باستثناء سلاح القوة الجوية، ويؤدي خدمة العلم الإلزامية في سوريا التي تصل لمدة عامين، ويسجل زواجه في المحاكم السورية.

الحياة السياسية للأيزيدين:
بغياب السلطة الدينية الأيزيدية المتمركزة في منطقة معبد لاليش، ضعف التوجه الديني أمام نشاط الحركة الشيوعية المتنامي خلال فترة الستينات والسبعينيات، التي قامت بدعم الأقليات السورية كمبدأ تكافئ جميع شعوب العالم. لذا نشط التيار الماركسي في عموم هذه الطائفة، وهذا ما صعب عملية البحث والتقصي حول هذه الطائفة الدينية السورية، فغالبية الشخصيات التي التقينها كانت مسيسة، ومستهزئة بالنهج الديني.
وقد تأطر النهج الماركسي ليدخل في عموم الأحزاب الكردية السرية في سوريا، وكان للأيزيدين دوراً بارزاً فيها، خاصة مع تحررهم من فكرة الإسلام التي تشكل رابطاً قومياً قوياً بين المسلم الكردي والعربي.

العبادة في سوريا:
لا يوجد في سوريا أية معابد أيزيدية، ويقوم عموم الدينين من هذا الدين بزيارة معبدهم الأهم لاليش في العراق، وحتى وقت غير بعيد كانت مظاهر الحج والتنقل تتم ببساطة شديدة ودون رقابة جمركية حكومية من الجانب العراقي أو السوري، إلا أن اختلاف نظامي حزب البعث العربي الإشتراكي في سوريا والعراق عقد من هذه التنقلات، بالإضافة لقضايا المكتومين والأجانب الذين لا يتمكنون من مغادرة القطر السوري نحو محجهم.
كما أن شيوخ هذه الطائفة في سوريا ضعيفي العلم والمعرفة والتعليم، خاصة مع التوزع الجغرافي المتعب لتنقلهم وغياب مقرات أو معابد دينية تكون بمثابة مرجع ديني ثابت، وغياب مكتبة دينية معرفية تعلم أصول التداول والفقه الديني لهذه الديانة الباطنية، وقد ساهم الانترنيت في نشر بعض الدراسات حول هذه الطائفة، مع وجود مواقع تخصصية تهتم بشؤون الأيزيدية ونذكر منها:
موقع شؤون الايزيدية: http://www.ezidi-affairs.com
موقع بحزاني: http://www.bahzani.net
موقع قنديل: http://www.qendil.net

كتاب الجلوة
المقدمة
الموجود قبل كل الخلائق هو ملك طاووس.
وهو الذي أرسل عبطاووس إلى هذا العام لكي يميز ويفهم لشعبه الخاص وينجيه من الضلال والوهم.
وأول ذلك كان بتسليم الكلام شفاهياً، ثم بواسطة هذا الكتاب المسمى جلوة وهو الكتاب الذي لا يجوز أن يقرأه الخارجون عن الله.
الفصل الأول
أنا كنت وموجود ألان، وأبقى إلى النهاية بتسلطي على الخلائق وتدبيري مصالح وأمور لكل الذين تحت حوزتي.
أنا حاضر سريعا للذين يثقون بي ويدعونني عند الحاجة.
ما يخلو مني مكان من الأمكنة. مشترك أنا بجميع الوقايع التي يسميها الخارجون شروراً لأنها ليست مصنوعة حسب مرامهم.
كل زمان له مدبر بمشورتي، كل جيل يتغير حتى رئيس هذا العالم، حتى والرؤساء يكون كل واحد بدوره ونوبته يكمل وظيفته .
أعطي رخصتي حسب الحق للطبيعة المخلوقة بأخلاقها.
يحزن ويندم الذي يقاومني.
الآلهة الأخرى ليس لها مداخلة بشغلي ومنعي منها عما قصدته مهما كان.
ليست الكتب الموجودة بين الخارجين هي حقيقية، ولا كتبها المرسلون لنا، ولكن زاغوا وبدلوا ومنعوا ، كل واحد يبطل الأخر وينسخه.
الحق والباطل معلوم وهما مشهوران من وقوعهما باختبار والتجربة.
وعيدي للذين يتكلون علي ميثاقي وأخالفه حسب رأي المدبرين.
الحذاق الذين وكلتهم لأوقات معلومة مني. أذكر أموراً وأحرم الأشغال اللازمة بحينها.
أرشد وأعلم الذين يتبعون تعليمي، وتجدون لذة وفرحاً بموافقتهم معي.
الفصل الثاني
أكافئ وأجازي نسل آدم بأنواع أعرفها.
بيدي التسلط على كل ما الأرض من فوقها وتحتها .
ما أقبل مصادمة العوالم.
ما أمنع خيرهم مخصوصاً للذين هم خاصتي وبطوعي.
أسلم شغلي بيد الذين جربتهم وهم حسب مرامي.
أتراءى بنوع من الأنواع وشكل من الأشكال للذين هم أمينون وتحت شوري.
أخذ وأعطي، أغني وأفقر، أسعد وأشقي، حسب الظروف والأوقات.
ليس من يحق له بأن يتداخل أو يمنع بشيء من تصرفي.
أجلب الأوجاع والأسقام على الذين يعادونني.
ما يموت الذي هو من حبيبي كسائر بني آدم.
ما أسمح لأحد بأن يسكن في هذا العالم الأدنى أكثر من الزمن الذي هو محدد مني.
وأن شئت أرسلته تكراراً ثانياً وثالثاً إلى هذا العالم أو غيره بتناسخ الأرواح.
الفصل الثالث
أرشد بلا كتاب، أهدي غيبا أحبائـي وخواصي جميع تعاليمي.
موافق للحال والزمان ، أقاصص الذين يخالفون شرائعي بالعوالم الآخرة .
بنو هذا آدم ما يعرفون الأحوال المزمعة ، لذلك يسقطون في أوقات كثيرة بالغلط .
حيوانات البر ، وطيور السماء ، وسمك البحر ، جميعهم بيدي وتحت ضبطي.
الخزائن والدفائن المدفونة تحت قلب الأرض معلومة عندي، وأخلفها من واحد إلى واحد لمن أريده.
أظهر معجزاتي وعجائبي للذيـن يقبلونها ويطلبونها مني في حينها.
مضادة ومخافة الأجنبيين لي ولأتباعي هي ضرر عليهم، لأنهم لا يدرون أن العظمة والثروة والغنى هم بيدي، وأختار من يليق لها من نسل آدم.
تدابير العوالم وانقلاب الأجيال وتغير كل مدبريهم منظومة مني منذ القديم.
الفصل الرابع
حقوقي ما أعطيها لغيري من الآلهة.
أربعة عناصر، وأربعة أزمنة، وأربعة أركان، سمحت بها لأجل ضروريات المخلوقين.
كتب الأجنبيين مقبولة نوعاً بالذي يطابق ويوافق سنتي وما يخالفها هم غيروه.
ثلاثة أشياء هي ضدي وثلاثة أشياء أبغضها.
الذين يحفظون أسراري ينالون مواعيدي.
جميع الذين يحتملون المصائب بسببي لابد أن أكافئهم بأحد العوالم.
أريد أن يتحد أبنائي برباط واحد، وكذلك كل تابعي لأجل مضادة الأجنبيين لها.
يا أيها الذين آمنوا تبعتم وصاياي وأنكروا أقوال وكل التعاليم التي ليست من عندي، ولا تذكروا اسمي وصفاتي لئلا تذنبوا، لأنكم لستم تدرون ما يفعله الأجانب.
الفصل الخامس
كرموا شخصي وصورتي لأنهم يذكرونكم بي الأمر الذي أهملتموه من سنين.
وشرائعي أطيعوا واصغوا لخدامي بما يلقونكم من علم الغيب الذي هو من عندي.
"تم كتاب الجلوة"
مصحف رش

في البداية خلق الله الدرة البيضاء من سره العزيز وخلق طائراً اسمه "انفرا" وجعل الدرة فوق ظهره وسكن عليها اربعين ألف سنة.
أول يوم خلق الله فيه هو يوم الأحد. وخلق فيه ملكاً اسمه عزرائيل وهو طاووس ملك رئيس الجميع.
ويوم الاثنين خلق ملك دردائيل وهو الشيخ حسن.
ويوم الثلاثاء خلق ملك إسرافائيل وهو الشيخ شمس.
ويوم الأربعاء خلق ملك ميكائيل وهو الشيخ أبو بكر.
ويوم الخميس خلق ملك جبرائيل وهو سجاد الدين.
ويوم الجمعة خلق ملك شمنائيل وهو ناصر الدين.
ويوم السبت خلق ملك نورائيل وهو فخر الدين.
وجعل الله ملك طاووس رئيساً عليهم.
بعده خلق صورة السبع سموات والأرض والشمس والقمر.
فخر الدين خلق الإنسان والحيوان والطير والوحوش ووضعهم في جيوب الخرقة وطلع من الدرة ومعه ملائكة فصاح صيحة عظيمة على الدرة فانفصلت وصارت أربع قطع ومن بطنها خرج الماء وصار بحراً وكانت الدنيا مدورة بلا تخلل.
وخلق الله جبرائيل بصورة طائر وأرسله، وبيده وصنع أربع زوايا الأرض. ثم خلق مركباً ونزل بالمركب ثلاثين ألف سنة. بعده جاء وسكن في لاليش. ثم صاح في الدنيا أرضاً وبدأت تهتز فأمر جبرائيل على قطعتين من الدرة البيضاء ووضع الواحدة تحت الأرض والأخرى في باب السماء فسكنت ثم جعل فيعا شمساً وقمراً وخلق نجوماً من نثريات الدرة البيضاء وعلقها في السماء للزينة.
وخلق أشجاراً مثمرة ونباتات في الأرض والجبال لأجل زينة الأرض ثم خلق العرش على الفرش.
الرب العظيم قال: يا ملائكة أنا أخلق آدم وحواء وأجعلهم بشراً. ومنهم يكون من سر آدم شهرين سفر. ومنه يكون ملة على الأرض ثم ملة عزرائيل أعني طاووس ملك وهي ملة اليزيدية.
ثم أرسل الشيخ عادي ابن مسافر من أرض الشام وأتى إلى لاليش.
ثم نزل الرب إلى الجبل الأسود وصاح وخلق ثلاثين ألف ملك وفرقهم ثلاث فرق. وبدأوا يعبدونه أربعين ألف سنة. ثم أسلمهم إلى طاووس ملك وصعد بهم إلى السماوات.
ثم نزل الرب في أرض القدس. أمر جبرائيل جلب تراب من أربع زوايا الدنيا فجاء بتراب وهواء ونار وماء فخلق من كل هذا آدم الأول وجعل فيه روحاً من قدرته. وأمر جبرائيل أن يدخل آدم إلى الفردوس ويأكل من كل ثمر الشجر. أما من الحنطة فلا يأكل.
وبعد مائة سنة طاووس ملك قال لله كيف يكون يكثر ويزيد آدم واين نسله؟ قال الله: الأمر والتدبير سلمته بيدك. فجاء وقال لآدم: أأكلت حنطة؟ قال: لا، لأن الله نهاني. قال: كل يصير لك أحسن. بعد ما أكل حالاً نفخ بطنه فأخرجه طاووس ملك من الجنة وتركه وصعد إلى السماء.
فتضايق آدم من بطنه لأنه ما كان له مخرج. فأرسل الله طائراً فجاء ونقر وفتح له مخرجاً فاستراح.
وجبرائيل غاب عن آدممائة سنة. فحزن وبكى مائة سنة.
حينئذ أمر الله جبرائيل أن يخلق حواء فجاء وخلق حواء من تحت آباط آدم الأيسر.
ثم نزل ملك طاووس إلى الأرض لأجل طائفتنا المخلوقة وأقام لنا ملوكاً ما عدا ملوك الأثوريين القدماء: نسروخ وهو ناصر الدين. وأرطيموس وهو ملك شمس الدين وبعد ذلك صار لنا ملكان شابور الأول وشابور الثاني، ودام ملكهما مائة وخمسين سنة، ومن نسلهما قام أمراؤنا إلى الآن.
وبغضنا لأربع ملوك.
حرمنا علينا الخس لأنه على اسم أنبيائنا الخاسية } الملوخية{ واللوبياء والصبغ الأزرق. وما نأكل السمك لأجل احترامنا ليونان النبي والغزال لأنه غنم أحد أنبيائنا. والشيخ وتلامذتهما يأكلون لحم الديك احتراماً لطاووس ملك. وطاووس ملك هو واحد من الآلهة السبعة المذكورة لأن صورته تمثال الديك. والشيخ وتلامذته ما يأكلون القرع. وحرام علينا البول وقوفا. وليس اللباس قعودا. والاسترخاء في ادبخانة والغسل في الحمام. وما يجوز أن نلفظ كلمة شيطان لأنه اسم إلا هنا. ولا كل اسم يشابه ذلك مثل قيطان وشط وشر. ولا لفظة ملعون. لعنه، نعل. وما أشبه.
قبل مجيء المسيح عيسى إلى هذا العالم ديانتنا كانت تسمى وثنية. واليهود والنصارى والإسلام ضاددوا ديانتنا والعجم أيضاً.
وكان من ملوكنا آحاب. فأمر كلاً من كان منا أن يسميه باسم خاص به فسموه الإله آحاب أو بعلزبوب والآن يسمونه عندنا بيربوب.
وكان لنا ملك في بابل اسمه بختنصر. وفي العجم أحشويرش وفي قسطنطينية أغريقالوس.
إنه قبل كون السماء والأرض كان الله موجوداً على البحار. وكان قد صنع له مركباً وكان يسير به في بنونات الأبحار متنزها في ذاته.
إنه خلق منه درة وحكم عليها أربعين سنة ومن بعد ذلك غضب على الدرة ورفسها.
فيا للعجيب العجيب إذ صارت من ضجيجها الجبال ومن عجيجها التلال ومن دخانها السماوات. ثم صعد الله في السماوات وجمدها وثبتها بغير عواميد.
ثم قفل الأرض. ثم أخذ قلماً بيده، وبدأ في كتابة الخلقة كلها.
ثم خلق ستة آلهة من ذاته ومن نوره. وخلقتهم صارت كما إذا أوقد إنسان سراجاً من سراج الآخر.
فقال الإله الأول للثاني: أنا خلقت السماء فقط اصعد أنت إلى السماء واخلق شيئاً. فصعد وصار شمساً. وقال للآخر، فصعد وصار قمراً. والرابع خلق الفلك. والخامس صار نجم الصبح والسادس خلق الفراغ يعني الجو.
"تم الكتاب"


المراجع:
"1": يعد الشيخ عدي بن مسافر أهم شيوخ وركائز الديانة الزرادشتية الحالية مولود في عام (1078م) ووفاته في عام (1161 م) .
"2": أن فكرة تمثال لصورة رئيس الملائكة ( طاووس ملك ) هي صورة رمزية كانت موجودة منذ وجود الأيزيدية ، وقد وجد أثر لتمثال الطاووس عند العراقيين القدماء ، وليس بعيدا أن تكون التسمية مأخوذة من الإله ( تموز ) وهو اله الشمس عند البابليين وأستمر معبودا كرمز منذ العصر البابلي والإغريقي ومازال تأثيره الى الآن في مناطق الهـند حيث تقدس بعض الجماعات الهندية ( طائر الطاووس ) ، وبعد سقوط بابل على يد القائد الفارسي كورش في العام 539 قبل الميلاد نقل الأيزيديون رموزهم الدينية معهم الى مناطق شمال العراق حيث كان أتباع دينهم يمارسون طقوسهم بحرية أكثر مما يمارسها الأيزيديون في بابل بعد الاحتلال الفارسي. " الايزيديه....... حقائق وأساطير وخفايا" للكاتب زهير كاظم عبود.مادة "الأيزيدية والوضع الراهن" بقلم: الدكتور خليل جندي/ جامعة كوتنكن.
كتاب "الايزيديه حقائق وأساطير وخفايا" بقلم: زهير كاظم عبود
دراسات ميدانية ومقابلات ميدانية، واستهل بشكر من ساهم في تسهيل بعض الطرق لي كالمحامي حسن يوسف برو، والأستاذ عبد الحكيم إسماعيل، وغالبية سائقي سرافيس رأس العين عامودا- القامشلي المالكية، وكل المنازل التي استضافتني في ضيافتها، وأخص بالشكر لبعض العشائر العربية المضيافة "عدوان، البقارة، جبور، طي، شمر"، الأستاذ عمانويل لبيب.
كتاب "تاريخ الأكراد الحديث" للكاتب والباحث ديفد مكدول.
مصحف رش "ترجمات متعددة".
كتاب الجلوة "ترجمات متعددة".
موقع شؤون الايزيدية: http://www.ezidi-affairs.com
موقع بحزاني: http://www.bahzani.net
موقع قنديل: http://www.qendil.net


ملاحظة: أقدم شديد اعتذاري لذكر كلمة الشيطان في معرض تصويري للتقرير، إلا أن ضرورة التوضيح اقتدت ذلك".
منقولة من عصام خوري

khorzaxorza

foto from KhorzaXorza Fcebook